Monday, December 31, 2012

قائمة الشرف لعام 2012

2012

Tina and Sandy William



Nervana Samy

حلقة صباحك يا مصر بحكي فيها الي حصلي في العيد


Asma Elhagrassy

النهاردة كان محضر فى القسم مرفق فيه وثائق و الرسايل اللى انت كتبتهالى و اقوالى فى النيابة .. المرة الجاية هاطلع على المحامى العام يا خفيف، هابعتلك رقم المحضر علشان تقدر تتابع خط السير فى مباحث الإتصالات :) 

متبقاش تعمل فيها فِتِك يا باشمهندس 

ملحوظة : أمك إسمها حنفى

Lamya Lotfey

النهارده عملت اول محضر تحرش فى حياتى ضد سواق تاكسى ورغم مرارة التجربة السخفة لكن حاسه انى قوية وسعيده باصحابى اللى دعمونى ربنا يخلكم ليا


Mema Abdeen

انا كنت ماشية انا واخواتى جنب كلية فنون تطبيقية واحنا ماشيين جه واحد ادامنا وساب الشارع كله وجاى يعدي من وسطنا اختى بعدت وانا كنت ماشية فى النص واتحركت بعيد عنه عشان كنت عارفة انه جاى يتحرش بردو قرب عليا ومد ايده انا زقيت ايده راح بردو مدها رحت مسكت فيه راح جرى وجريت وراه وبعدين ملحقتوش رحت صرخت وقلت حرامى كان فيه امناء شرطة واقفين جريوا وراه ولما سالونى عملك ايه قلتلهم اتحرش بيا راح قالولى بس اضطريت اكدب واقول انه سرقني المهم اللى جريوا وراه مسكوا وندهونى اتعرف عليه ولما رحت لقيت الامناء واهالى ماسكينو وسالونى عملك ايه قلتلهم اتحرش بيا قالولى بس؟؟؟!!!! كانه مش مهم انه اتحرش وكانه عادى قلتلهم لا وسرق موبايلي كمان 
بعدين شد معاهم وشدوا معاه بسبب الموبايل بس وضربوه ورحنا القسم بعد كده اضطريت اقول للظابط انه سرقنى واتحرش وعملت محضر بكده (انا كنت فاكرة انى ممكن اتنازل عن موضوع السرقة وعادى هيتنسي) جه بابا وماما على القسم وكانوا عايزين اتنازل ومعملش محضر وبيقولولى كفاية انه اتضرب الظابط قالهم لا ليه تتنازلوا عن حق بنتكو والحمدلله انا كنت عملت المحضر انا مكلمتهمش غير لما كنت ضمنت انهم مش هيقدروا يخلونى اتراجع ولما روحت البيت قعدوا يقولولى انه هيسلط ناس عليا وانى لازم اتنازل 
رحت تاني يوم النيابة وقلتلهم انى لقيت الموبايل وانى عايزة اتصالح واتنازل عن المحضر كله رئيس النيابة قالى انتى كده بتضيعي حقك وحق اخواتك لو كنتى خايفة عليهم فعلا ووكيل النيابة قالى نفس الكلام وقالى ان السرقة مفيهاش تصالح يعنى هيتسجن هيتسجن رحت قلتله الحقيقة وانه مسرقش وانى اضطريت اقول كده عشان يمسكوه لانهم لما عرفوا الموضوع تحرش بس كانوا هيسيبوه وانى مستعدة اتحمل تهمة البلاغ الكاذب راح كتب دا فى المحضر وقالى مش هنوجهلك تهمة ولا حاجة انتى كنتى مضطرة وقالى اوعى تتنازلى عن حقك 
انا اضطريت اكدب على اهلى واقولهم انى تنازلت ووكيل النيابة خد رقم المحامى وقالى هنتواصل معاكى عن طريقه 

رقم المحضر 10529 جنح الدقى

Amira Ibrahim

أنا أميرة .. صحفية في موقع بص وطل
أنا مبسوطة جدا بدينا عماد وبكريستين وبكل بنت جدعة قررت إنها تدافع عن حقها ومتستهونش بيه

على فكرة أنا حصلتلي حادثة تحرش بعد دينا عماد بأسبوع تقريبا.. واحد اتحرش بيا في الشارع وساعتها جاتلي حالة هستيرية.. قعدت أصوت وأصرخ وأشتمه بعلو صوتي وطلعت أجري وراه ومسكته وضربته.. والناس اتلمت وكان في ولدين بس هما اللي وقفوا معايا وساعدوني وضربوه معايا والباقيين كانوا كلهم بيلوموني إني بشتمه وبضربه.. 

المهم الكلام ده كان في ألف مسكن ساعتها كان في نقطة شرطة هناك رحناها وبعدين طلعنا على قسم عين شمس وعملتله محضر تحرش جنسي ومن القسم طلعنا على النيابة والحيوان ده دلوقتي محبوس على ذمة التحقيق

الحقيقة أما رحت القسم والنيابة مكنتش متخلية إن أنا في قسم شرطة حقيقي.. أنا عمري ما دخلت قسم شرطة ولا عمري رحت النيابة بس.. كلهم هناك كانوا بيعاملوني معاملة كويسة جدا و بمنتهى الاحترام وأمين الشرطة اللي كان بياخد أقوالي قعد يقول لي جدعة على الله البلد تنضف من الوساخة اللي فيها دي.. وأما رحت النيابة وكيل النيابة وأنا بحكيله على اللي حصل .. قعد يقولي أصلي 

وقعد يقولولي جدعة والله.. وساعتها سألني إنتي بتشتغلي إيه.. فأما قلتله صحفية ضحك وقالي عشان كده.. وقالي سمعتي عن دينا عماد .. قلتله آآه قالي على فكرة هو ده الصح لما كل واحدة فيكوا كده تقرر إنها متسيبش حقها كده البلد هتنضف بجد..

كلامه ساعتها بسطني جدا.. وأكدلي إن إحنا صح.. وأنا دلوقتي متفائلة جدا إن إحنا نقدر نعمل حاجة بجد.. عشان كل واحد بيفكر يتحرش.. يفكر ألف مرة قبل ما يعمل أي حاجة

على فكرة أنا محجبة وأنا مؤمنة جدا إن الموضوع مش فارق بالنسبة للشخص المتحرش أو (في أقوال أخرى) الحيوان المتحرش لأننا مينفعش نقول عليه إنسان الفكرة عنده إنه عايز يتحرش بأي بنت وخلاص محجبة أو مش محجبة مش هتفرق معاه المهم إنه يعمل اللي في دماغه وخلاص..

وعلى فكرة نسبة المحجبات اللي بيتحرشوا بيهم أكتر بكتير من نسبة البنات المش محجبة.. وأي حد بيرجع الموضوع للبس أو الحجاب أو عدمه فده حد غبي ومتخلف.. لإن الناس زمان أيام الستينات والسبعينات مكنش في حاجة عندهم اسمها حجاب أصلا ومكنش حد فيهم بيتعرض لحادثة تحرش واحدة..

Rahma Mohammed

"ده الحيوان الكلب اللى حاول يقل ادبه ويسفل ويتحرش ببنات الناس
ده كان مصيره ....
الكلابشات فى ايديه لما فكر انه يعمل كده معايا
انا كان ممكن اسيبه واتصالح
لكن انا صممت اعمله محضر ويتاخد على النيابة علشان هو والكلاب اللى زيه يعرفوا ان بنات الناس مش لعبة 

وان اى كلب فيهم هيحاول يتطاول هيتعاقب .ومن هنا ورايح البنات مش هتسكت وهيجرجروا اى حيوان هيتطاول علينا على القسم .

انا مكنتش عايزة أاذيه او اضيع مستقبله بس هو اللى اضطرنى اعمل كده"

Christine Leon

Deena Emad

2008

Noha Roshdy

Sunday, November 18, 2012

‎"The laws on prostitution in Sweden make it illegal to buy sexual services, but not to sell them."
The Egyptian laws punish female prostitutes and treat men who buy sexual services from them as witnesses.
Wikipedia: Prostitution in Sweden

Sunday, October 21, 2012

من رسائل القراء 11

انا بنت 20 سنة 
عايشه مع اهلي عندي اخت صغيره
بابا بدأ يبقا شيخ و لبس امي و انا النقاب و انا مخنوقة منه و بعدت عن صحاب كتير ليا و بعدت عن الانترنت و اتخنقت فكرت اعيش مع صحبتي و فكرت فالهروب حاولت و فشلت و حبسوني و عزلوني فالبيت عن كل حاجه حلوة حتى تليفوني و لابي و قنوات الافلام عالدش كل حاجه حرموني منها
انا مش عارفه اخرج من اوضتي
بقالي 3 شهور محبوسه
انا خلصت السنه اللي فاتت دي دبلوم صناعي
و مش عاوزني اكمل
دا ماما مش بتشتغل
انا خايفه يجبلي عريس و يجوزهولي غصب عني
ابويا قالي عاوز احافظ عليكي لحد اما يجيلك ابن الحلال
لما بقعد مع نفسي بخرج من بؤي الفاظ وحشة فالسر عليه
خنقني
انا خايفه فيوم و هو بيمد ايده لفظ من دول يطلع عليه
عارفه يا علياء
لو عرف ان انا بخش نت
ممكن يكون فيها دبح
الباب مقفول علينا كلنا انا و امي و اختي
انا لما بخرج من القوضة امي بتحط عينها عليا
و كل البيت بيبقا زي اللي بيراقبوني
انا فكرت ارمي نفسي من شباك
و فكرت اقطع شرياني فالحمام
و فكرت فكل دا
بس برجع و بقول انا ليا حق اني اعيش
عاوزة اروح جزيرة
مفهاش حد
خاااالص
لوحدي
و اعيييييييييييييش بقا
و لو فيها واحده صحبتي بحبها اوي
تبقا العيشه جميله
مش عاوزة اكتر من كدا
انا ليسبيان
زمان كان ليا صديقتي فاعدادي
دي اللي بقولك بحبها
انا و هي كنا بنعمل كدا
بس زمان اوي
من 5 سنين تقريبا

Friday, October 5, 2012

Tuesday, October 2, 2012

Messages from Readers 10 (English Translation)

I got raped aliaa 
They raped me in cairo
6
Egypt is the dirtiest country 
Perverts, bullies and thieves
They took all my stuff
My clothes, cell phone, gold, ipad and bag
The raped me for two whole days, Aliaa
Do you know an area called Al Mokattam?
I was with a friend of mine in his car
They beat him, kidnapped me and made me board a bus by force as if they were police officers 
They had guns and large knives
They took me inside a house in an agricultural area called Osim 
There was a large agricultural land in front of the house and a huge mountain behind it
I suffered a lot
They did inhumane things to me
I can’t report it to the police 
My brothers and my family will slaughter me if they knew, Aliaa 
A dirty society!
I got physically sick and underwent a hemorrhoids operation 
The problem is that they taped me with my cell phone
I got injured in all my body and bleeded 
They beat me hard 
The humiliated me like never before
They view me as a slut
and a girl who goes to houses (to have sex) 
They took drugs and humiliated me
They treated me as a dog for the whole two days 
and invited their friends to rape me
You won’t believe what they did to let me go 
They made me have sex with a donkey to let me go 
after two days
and laughed at me, taped me and beat me
They didn’t want to let me go until the donkey ejaculates 
Can you imagine this?
I don’t want to be disgraced in front of my family
I hate Egypt
The truck driver who drove me home and brought me clothes sexually harassed me while I was tired and not able to open my eyes
And they say that Egyptian people are noble 
They are the dirtiest people in history
I was wearing something like a beach cover up only and was naked under it 
They even refused to give me my bra and underwear and made me walk barefooted
You know what? They refused to let me go to the bathroom 
and made me pee and poop in front of them on the floor and laughed at me
I never imagined there were people like this 
They made me kiss their feet and do other things to let me go and didn’t let me go before two days
They made me bleed from my vagina and anus
and none of the six sympathized with me
I screamed from pain till I lost my voice 
and they stabbed me with a penknife or a blade
on my behind
They told me that they must leave a mark on me 
I want to leave Egypt 
This happened 57 days ago
and I might be pregnant 
but I told my mum 
Mum is weak and oppressed
She said to me: Don’t tell anybody. If your father or brothers knew, they will slaughter me 
The problem is that after I bled from my vagina, they continued
I feel that I’m pregnant
If I were pregnant, mum will take me to a doctor in Alexandria to abort the baby
I’m afraid they might find me anyhow and come to me again
They have all my personal belongings

من رسائل القراء 10

Igot raped aliaa
They raped me in cairo
٦
اقذر بلد هيا مصر
صيع وبلطجيه وحراميه
اخدو كل حاجتي
هدومي وموبيلي ودهبي والايباد والشنطه
اغتصبوني يومين كاملين يا عليا
عارفه حته اسمها المقطم
كنت مع واحد صحبي في عربيته
وضربوه واخدوني ركبوني ميكروباص بالعافيه اكنهم بوليس
هما كان معاهم مسدسات وسكاكين كبيره
اخدوني حته زراعيه جوا بيت في حته اسمها اوسيم
كان بيت ادامه ارض زراعيه كبيره ووراه جبل ضخم
انا اتبهدلت اوي
عملو حاجات مش ادميه
انا مش هقدر ابلغ
اخواتي وعيلتي هيدبحوني يا عليا لو عرفوا
مجتمع وسخ
انا تعبت بدنيا وعملت عمليه البواسير
المشكله انهم صوروني بموبيلي
انا اتعورت في كل جسمي وجالي نزيف
ضربوني جامد
ذلوني ذل مشفتوش ابل كده
هما شايفيني شرموطه
وبتاعت بيوت
شربو برشام وحشيش واعدو يزلوا فيا
عملوني طول اليومين اني كلبه
وعزموا صحابهم عليا
عشان يمشوني مش هتصدقي عملو ايه
خلوني اعمل مع حمار عشان يمشوني
بعد يومين
واعدوا يضحكوا ويصوروني و يضربوني
مكنوش عاوزين يمشوني الا لما اخلي الحمار ينزل
متخيله
انا مش عاوزه اتفضح اودام عيلتي
انا بكره مصر
الراجل صاحب العربيه النقل اللي وصلني وجبلي هدوم اتحرش بيا وانا تعبانه مش ادره افتح عيني
ويقولوا الشعب المصري جدع
ده ازبل شعب في التاريخ
كنت لابسه زي كاش مايوه بس وعريانه تحتيه
حتي الاندو والبرا مرضوش اني اخدهم ومشوني حافيه
تعرفي انهم مكنوش بيرضوا اني اخش الحمام
ويخلوني اعمل حمام اودامهم علي الارض ويضحكوا
انا عمري ما تخيلت ان في ناس كده
خلوني ابوس رجليهم وحاجات تانيه عشان يمشوني ومش راضيين الا بعد يومين
جبولي نزيف اودام وورا
والسته مصعبتش علي حد فيهم
انا صرخت من الوجع لحد ماصوتي راح
وضربوني بمطوه او موس مش عارفه
من ورا
قالولي لاذم يتعلم عليكي
انا عاوذه امشي من مصر
الكلام ده من ٥٧ يوم بالظبط
وتقريبا انا حامل
بس انا اولت لماما
ماما غلبانه ومقهوره
قالتلي اوعي تجيبي سيره لحد ابوكي او اخواتك لو عرفوا هيدبحوني في ساعتها
المشكله انه بعد ماجالي النزيف اودام كملوا تاني
حاسه اني حامل
لو كنت حامل ماما هتوديني لدكتور في اسكندريه يجهضني
انا خايفه يجولي تاني
يوصلولي باي شكل
معاهم كل حجتي الشخصيه

Thursday, September 27, 2012

ندي ياسين تكتب عن تجربتها مع الختان


ختانى أول خطوة فى.................. قتل إنسانيتى


يعنى إيه ختان ؟
يعنى مشرط/ يشرط ويقطع قطعة من جسدك لمجرد أن شخص ما فى اعتقاده إنك خطر على نفسك وأن شهوتك الملعونة لابد من قتلها قبل أن تنالك لعنتها، يعنى رجل أو إمرأة يتحكمون فى مصيرك وانتى مجرد جثة بين أيديهم ينهشون فيها تحت مسمى الخــتــــــــــــان..... يعنى انتهاك مباشر لجسد طفلة كل ذنبها فى الحياة هو أنها خلقت أنثى !!!!

الختان أولى صور انتهاك المرأة وليست بأخرها فمنذ أن بدأت فى البلوغ والتفكير فى كل ما مررت به  كأنثى،، أحسست إنى دائما فى دور الضحية.......
(ختان /تحكم ذكورى /تفرقة من المجتمع والأسرة /تحرش/ أداه للجنس /..../....)

وفي كل مرحلة من مراحل عمرى بتأكد أن الدور ممتد ولم ينتهي بعد. وبالرغم من حصولي على البطولة وبجدارة إلا إني أسعى إلى تجسيد دور جديد غير الضحية.....

نرجع للختان ... كل مرة كنت بقرأ فيها عن الموضوع ده كنت بقرأ لحد بيتكلم عن شخصية أخرى ربما تكون حقيقة وربما تكون مستوحاااه.. ولكنى قررت أتكلم بنفسى عن تجربتى مع الختان .. أيوة أتكلم عن نفسى وأقول أنا إتختنت ....... وأحكى بنفسى أنا حسيت بأيه وأنا في الدور العظيم ده ...

بطلة الختان الانثوى لمسلسل حياتي

يلا نقول بسم الله الرحمن الرحيم واستعدوا بقى لتجربتى، كله يجهز مناديله فى إيده علشان الدموع والحاجت دى    ..... J
أنا مش هتفذلك وأقول إني كنت طفلة عبقرية بقى وفاهمة كل حاجة وكنت رافضة موضوع الختان دا وشيفاه انتهاك لحريتى، جسدى، إنسانيتي وطفولتى ولا أى حاجة  من دى خالص، أنا كان ليا موقف مختلف ..........
كنت بقضى أجازة الصيف عند أهل ماما فى المنوفية !! وبصرف النظر يعنى عن المنوفية ومشكلتنا كلنا معاها إلا إنى كنت بحب قوى أروح هناك .

المهم كنت ف سن ال 10 او ال 11 سنة، لكن جسمى كان أكبر من سنى يعنى بالبلدى كدا كان جسمى فاير ودا طبعا عيب وغلط ومعناه عندهم إن البنت دى هتفجر بدري وعيارها هيكون فالت..
كنت بستغرب قوي لما اروح هناك ومراة خالى تلبسنى واسع وده كان لسببين علشان أكون عادلة برضه :
السبب الأول: لأن جسمى فاير يعنى معالم الأنوثة كانت هاه بدأت تظهر.
والسبب التانى: علشان متحسدش من عيون الناس وده مش علشان الجمال لا خااالص ده علشان جسمى بس!!!
المهم فى يوم سمعت خالى الكبير بيقول لمراته البت دي جسمها فاااااار ولازم نطاهرها عشان نحميها !!! وبعدها ندالي وقالى ايه رايك بقى نطاهرك ؟؟
انا بصراحة مكنتش عارفة يعنى إيه، بس هو أغرانى جدا هيجبلى حلويات وأكل لوحدى وهيخلينى أروح معاه الغيط وألعب .....
المهم وافقت ومراة خالى راحت تجيب  الست اللى بطاهر البنات (تختنهم) L L L
.. فاكرة اليوم بكل تفاصيله
الست كانت طخينة وهدومها مش نضيفة خالص وحامل وتعبانة جدااااااااا وأول ما دخلت قالت
خلصيني عشان سايبة الأكل على النار، وورايا شغل فى الغيط!!!

قالتلها : هنادي أم سلامة وأم محمد عشان يساعدوكي، مش عارفة ليه وقتها حسيت إنى زى الفرخة اللى دايما بتجيب حد يمسك رقبتها علشان تدبحهااااا.....

بعدها دخلت القوضة ولبست جلابية جديدة كانوا جيبنهالى علشان لازم اتختن بجلبية بيضة وجديدة، لبستها وقعدت على السرير مستعدة للختان اللى معرفش إيه هو؟؟!!!  دخلوا الأربع ستات..الست اللى بطاهر دى ومرات خالى واتنين جيرانها. وقتها كان كل اللي شاغل بالى إنى مش عايزة أقلع هدومي قدامهم ولأتنى بقولها بصوت ضعيف محدش يمسكنى أنا مش خايفة بس محدش يجى جنبى  لاقيتهم بيضحكوا ويلا بطلى دلع المصراوية ده !!!!!! وفجأة كتفوني وبدأت أخااااف جدااااا وأحس بجد إنى بدبح وبدأت اصرخ اصرخ قووووووى، بس مش من الوجع خااالص أنا مش فاكرة إنى أتوجعت من المشرط المصدي ولا من شكل الدم الكتير!!
يمكن علشان  من كتر الممارسة الست دى  بقيت ماهرة فى القتل والانتهاك والتجريف!!
ويمكن لأن وجعى إن حد شاف جسمي وشاف جزء حساس بالنسبالى، وإن حد مكتفنى وجابرنى على حاجة أنا مش فاهماها.. كاااان ألمه أكبر مليون مرة من ألم المشرط ومن جسمي المرمي على السرير زي الفرخة المدبوحة.........
وفعلا تم الختان بنجاح ومجراليش نزيف ومحاستش إن فى جزء من جسمي ناقص
.... لكن الشهوة الملعونة اتقتلت فيا!!!!
    ......

من وقتها وانا مبعرفش أكلم الناس دى وبجد كل ما أشوفهم بحس إنى ليا حق عندهم، ومن بعدها كرهت أقضى أجازة الصيف هناااك وعرفت إنى كأنثى شخص موبوء

يمكن مموتش ...لكن حاجات كتييييرماتت جوايااا
كنت أول مرة أحس إنى ضعيفه، وممكن لأى شخص يشوف جسمى ولو غصب عنى  .... إني  اتعريت، وشخص ما جردنى من طفولتى .. و حسيت إن فيا حاجة وحشة، وإنى غير كل الأطفال وأنهم علشان كدا بيختنونى زى الفرخة الللى مرضت فقرروا يدبحوهاااااا ......

ورغم إن الموضوع بقاله كتير جدا إلا إني فاكرة أول خطوة حصلتلى فى قتل إنسانيتى فى مجتمع جااهل مريض  معتقد أن جسدى وباااء ويجب الحد من انتشار مرضه وكل فرد في مجتمعى يخترع لقمعى والحد من مرضي الملعوون كأنثى وبدأوا يتفننوا فى قمعى وقهرى بأسم الدين والعادات والتقالييد والشرع ........
وما عرفته بعد ذلك أن صديقاتى الغيير مختونات طبعيين جسديا ونفسيا .. جسديا لأنهم لم يتعرضوا للخطورة بسبب جهل المجتمع وغباء الأخريين .. ونفسيا لأنهم لم يفقدوا طفولتهم مبكرا. وأن الختان لا علاقة له بالشهوة، وما هو إلا عادة سيئة تدل على جهل المجتمع وصورة من صور قمع المرأة وتشويهها.
 دى كانت حكايتى مع الختان يمكن تكون أقل بكثير من الانتهاكات اللتي تشهدها الفتيات بسبب جهل المجتمع لكنها سببت لى الكثير من المشاكل . ..........nada yaseen

فيلم دنيا - مشهد ختان ياسمين


Monday, September 17, 2012

Sunday, September 16, 2012

Messages from Readers 9

Hello Aliaa,

I'm a guy from Cairo, Egypt. Recently, I have been reading your blog and was very impressed about your work and Kareem's too. I wasnt aware of your problem here in Egypt due to the Nude Art blog and I was disgusted with people's feedback. Your work and vision to what is happening to us in Egypt is a really top notch and valuable and I truly believe in what you are trying to tell people about the fake environment we are living in here in Egypt due to religion and culture. You and Kareem's work are behind my passion to write to you. I'm a guy who is raised in a good standard of living, been to the best schools and university in Egypt; maybe I dont really feel what the poor people are suffering from but I wanna talk about a whole other thing which is similar to Nude Art blog.

I am nudist or a naturist, I am a person who believes in nudism more than my religion. I do believe in living nude nothing to be ashamed about. I really cant be nudist in Egypt, only in my room. Parents and society dont accept it. I want to go to the beach and enjoy the sun and the sand nude. This is how we were born, it is NOT sexual it really hurts me when people think like that. Maybe there are alot of people in our community who believe in this or not, I cant tell. But I have the right to spend my life naked. I have been to the usa and France there are communities that are nudists they spend their lives nude, I spend 2 days in usa in one of the camps. People who are nudists doesnt have materialism problems, they dont judge by the looks, they are very welcoming. I would like to give you and kareem huge applause about what you did. Maybe you both find your way but what about the idea itself. I am always finding a way to keep my parents outside and go nude in the house but I become ashamed of myself why , why, why. I told that im nudist to my closest friends they think I am GAY, I wasnt upset that they call me gay bec Gay in my perspective is ok and im very welcoming to gays and lesbians but in their perspective this is insulting. 

Regards,

Saturday, September 15, 2012

من رسائل القراء 8

انا واحده حياتها متكعبله بشكل كبير جدآ ,, وحقولك اكتر 3 ازمات ف حياتي اللى بسببهم نفسي اخرج برا الدايره المغلقه الوسخه اللى انا فيها دى رغمآ عنى للاسف 

انا كنت قاعده بعيط ف اوضتى وانتى جيتي ف بالى
اول حاجه ان انا من وقت ما اتولدت وانا مش عايشه مع امى وابويا اللى قاعده معاهم اللى هما جيراننا اللى تحتنا وهما متكفلين بيا بكل حاجه , بس امى وابويا قاعدين ف الشقه اللى فوقينا والمفروض اننا زيي عيله واحده ومعانا مفاتيح شقق بعض وكده , المهم يعني ان انا بابا مكنش ليه اى علاقه خالص بحياتى ولا ماديه ولا معنويه ولا انا بحبه , وبقاله شهر ونص قرر ان هو يقعدنى ف البيت وبيقولى يا اما اتحجب او مش حنزل من البيت لغايه لما هو يبقي يموت ومش عاوزنى اروح كورساتى ولا عند اخويا ولا عند اى حد
ومحدش بيحل الازمه .. وانا وديت كل حاجتى عند واحده صاحبتى عشان عاوزه امشي بس خايفه امشي والفلوس اللى معايا تخلص وملاقيش شغل وبردو حفضل قاعده ف بلد مبتتقبلش اى حاجه عدله 

تانى حاجه اللى هيا بردو سبب ف انى عاوزه امشى 
ان انا عندى اربع افراد ف الاسره الوسخه بتاعتى دايمآ ف محاولات تحرش
مع ان منهم اللى متجوز ومبسوط ف جوازه ومنهم اللى عايش ف ايطالى واللى عايش ف ايطاليا دا كان عاوز ينام معايا بشكل كامل وعرض عليا اللى انا عاوزاه او اكلمه مكالمات جنسيه
مع العلم ان الناس دول يا " اخويا وخالى وخالى "

تالت حاجه انى مرتبطه ب حد بس مشكله بردو انه مسيحي , ومش حينفع حتى ناخد شقه ونقعد فيها سوا هنا

Friday, August 10, 2012

من رسائل القراء 7

    ترددت في الكتابة اليكي كثيرا وعن تجربتي مع تقاليد هذا المجتمع الباليه ولكني رأيت أني سأرتاح عند مشاركتي تجربتي مع الغير ربما !
      فأنا نشأت نشأة عادية جدا تربيت على ان جسدي محرم لاتلمسي هذا لاتتكلمي في هذا كنت أحس أن هذا الجسد ليس لي بل ملك شخص آخر وكنت مستسلمة لقدري هذا وعوضت مااحسه من ظلم بالاجتهاد في دراستي حتي اصبحت طبيبة ولكن دوما كنت أحس بنقص ما فبالرغم من نجاحي الا ان نظرة الجميع لي كجسد لا انساها فمسيري للزواج ليمتلك احدهم هذا الجسد ودوري ينحصر في الطاعة الطاعة وفقط لهذه التقاليد وكنت أسأل نفسي دوما هل فعلا انتهي زمن الجواري؟؟؟
      ولكني أعترف أني كنت جبانة حينها وأحلم أحلاما وردية عن فارس الاحلام الذي ينتشلني من هذا
      وعدت سنين وانا في دماغي تساؤلات كتير بس اعترف كنت أجبن من أني آخذ خطوة جدية وأتزوج بعدها على الطريقة التقليدية جواز صالونات يعني طوال هذه الفترة كنت اشمئز من نظرة المجتمع فمهما كانت المرأة متميزة ومتعلمة وناجحة في تظل مرأة يظل كيانها متوقفا على وجود رجل بجانبها وتستمد شرعيتها من رضاه عنها كانت مشاعري تجاه زوجي غامضة فلا استطيع أقول اني أحبه أو لاأحبه ربما كان تعامله الحسن شيئا مربكا لي ولكن الحب شيء آخر
      أتذكر أول غضبة لي كانت في ليلة الزفاف فزوجي وجدته يصلي بي وبعد الصلاة وجدته يدعو بأن يبارك الله له فيه ، لاأدري مالذي انتابني حينها ولكني احسسن وكأني وجبه سيتناولها ويدعوا ان تكون جيدة مجرد وجبة سلبية عليها الاستسلام فقط كرهت احساس ان أكون وجبه تؤكل أو مفعولا به فزعقت وقلت هو انا حاجة هتاكلها عشان تعمل كده فقعد يلاطفني ويعتذر ونمنا بدون ان نمارس الجنس وفي اليوم التالي لم تكن نفسيتي باحسن حالا ولكني وجدته يهددني بعذاب الاخرة ان لم اسلم نفسي فسلمت نفسي لا لشيء الا لكي تعدي الليلة وخلاص ولكن أكون كاذبة عليك اذا وصفت احساسي ساعتها بالقرف الشديد من المفترض ان تكون ليلة حالمة رومانسية ولكني كنت أحس بالقرف وأنا أري عضوه يدخله ويخرجه كان شعورا فظيعا أعترف انه كان لطيفا معي في تصرفاته الا في موضوع الفراش ففي هذه الحالة سياخذ هو مايريد وخير لي أن يكون برضاي لاادري من اين تاتي هذه الازدواجية ففي العادة يجيب ان اتغطي بكذا وكذا وفستاني طويل وليس ضيق شيء اصفه بازدراء الجسد وعلى العكس في اللقاء الحميم اري تقديسا لهذا الجسد
      الى أن جاءت اللحظة الفارقة ومات زوجي في حادثة لااستطيع أن اقول اني حزنت عليه ولكن كان من الواجب مراعاة العرف الاجتماعي باظهار الحزن حينها قررت شيئا هاما انا حرة وامتلك هذه الجسد وامتلك الارادة ولست مفعولا به بعد الان قررت العيش بمفردي ولكن اهلي والمجتمع وصفوني بالفجور لاادري هل من المفترض ان اكون مفعولا به علطول حتي انال الرضا؟؟
       والحمد لله كان معي المال واستقليت بحياتي تماما شعرت بالأفضل واني حرة أحساس جميل احساس كأنك تتنفسين هواءا منعش قررت ان اكون انا المالكة الوحيدة لذاتي وجسدي ولكني صدمت مرة اخري في ثقافة الناس فبالرغم من انه الوسط المحيط بي حينها كان منفتحا الا انني استطيع القول ان هناك رواسب في عقل كل رجل شرقي
      أتذكره أحببته اعطيته جسدي واستمتعت لأول مرة في حياتي ولكني وجدته يتعامل معي
    وكأني ساقطة ماهذا؟ شيء احبطني بجد وجعلني اكره جسدي وفكرت بالانتحار مرتين وتراجعت
    اتذكر هذا الموقف جيدا ونحن معا وانا أعلاه والجو رومانسي وفوجئت به يطلب مني طلبا غريبا قال لي ماذا لو احضر صديقه لننام سويا في البداية افتكرتها لحظة من لحظات جنون العشق وفي المرة التالية عندما ذهبت له وفي اللقاء الحميم قال لي لي مفاجأه وبينما انا فوقه ونهمس في اذن كلا منا للاخر وجدت جسدا ثقيلا يرتمي عليا وشيء غليظ يخترقني صرخت واذا بصديقه في الغرفة رفضت فما كان منه الا ان امسكني بالقوة حتي تم اغتصابي وفي النهاية وجدته يصفني بالعاهرة فقط لأني حرة في جسدي
    لا أدري ماالخطأ هنا؟ هل انا فعلا المخطأة وأننا فعلا كنساء مفعولات بهن لاأدري وفكرت بالانتحار و حاولت وفشلت
    احاول استرجاع توازني ولكن لم استطع

Sunday, July 8, 2012

قبل عام واحد وخلال مشاركتى فى إعتصام 8 يوليو وضعت مع علياء هذه اللافته على خيمة إئتلاف نساء الثورة ، وكانت النتيجة أن هوجمنا بضراوة من قبل بعض المعتصمين الذين حاولوا الإشتباك معنا لمجرد أننا قررنا أن نعبر عما نشعر به . 

جدير بالذكر أن التيارات - التى كانت تدعى - المدنية هى التى دعت ونظمت و شاركت فى هذا اليوم للتنديد بالتحالف العسكرى الإسلامى الذى كان يهدد مدنية الدولة ، ونجح فى قتلها بالفعل فيما بعد ، مطالبين بكتابة الدستور أولا قبل إجراء الإنتخابات .

بعد هذا اليوم بدأت أدرك وبشكل قاطع أن الثورة لم تغير شيئا فى عقول المصريين ، هم فقط ثاروا على أشخاص بعينهم وأزاحوهم من السلطة دون أن يكون هدف ثورتهم تلك المنظومة الفكرية الكاملة التى تساعد المستبدين على الإستمرار فى ممارسة القمع والإستبداد . 

أثبتت الأيام فيما بعد أن البلطجية وعناصر الشرطة والجيش ومن ينتمون إلى التيارات الإسلاميه وأضيف اليهم بعض العناصر التى تدعى المدنية والثورية ، لديهم جميعا أوجه تشابه أضحت جلية تماما للجميع .

مصر سقطت فى الوحل بيد أبناءها الذين كان لديهم الفرصة كامله ، وأهدروها عن عمد أو عن غفلة ، لا يختلف الأمر كثيرا لدى طالما أن النتيجة واحدة .
إستمتعوا بالسىء .. فالقادم أشد سوءا ! .

By: Kareem Amer

Wednesday, June 6, 2012

قصة عذراء

تدخل غرفتها
تلف جسدها الصغير تحت اللحاف مستغرقة فى التفكير
فى تفاصيل تلك الغرفه التى طالما شهدت على مأساتها ومعاناتها
تنظر حولها لتجد صورة معلقة على الحائط لرجل وأمرأة لا تعرفهم 
فأستدعت أختها الصغرى
سالتها من هؤلاء ومن أتى بهذه الصورة الى غرفتى ؟؟
فتجاوبها ساخرة ’’ حقا الأ تعرفى من هؤلاء ؟ ’’ دول أبوكى وأمك ‘‘ وتنصرف
ياخذها التفكير متعجبه أبى وأمى وتتسائل كيف لا أعرفهما ؟؟
تدقق النظر الى الصورة المعلقة وفجأة تتذكر
لقد تذكرت فصاحب هذا الوجه تعرفه جيدا فكثير ما زجرها وهى أيضا فكيف لها أن تنساها وآثار تعذيبها واقع فى نفسها وجسدها
فكان عنفهم الواقع على قلبها دائما ما دفع بها الى أن تنزوى بعيدا عنهم حيث لا قدرة لأحد على أستعادتها و فأطلقت غضبها فاقدة السيطرة عليه نتيجة الفرض والمنع والإرغام
وها هى اليوم تعود الى غرفتها من جديد رغما عنها
كادت أن تقترب على نسيان ما شهدته من معاناه فى هذه الغرفة وهذا المنزل بأكمله ولكن أحكام القدر
تحاول أن تنام ولكن تطارد عينها الذكريات فتنظر للصورة ثم تخرج لها لسانها منمنه بصوت خافت ’’ مش هتسكرونى , هفضل قويه وصلبه زى ما أنا , هكون نفسى وبس ‘‘
ثم تعاود مرة أخرى محاولة النوم
تغمض عينها فتتذكر مشهد طالما حاولت نسيانه
فيخفق قلبها بقوة فتلتصق بالفراش وتخبىء وجهها
تقوم بحركات عصبيه لاأراديه صماء
ذلك المشهد عندما عادت الى منزلها بعد غياب أسبوع قضته فى العريش ضمن برنامج تأهيلى للرياضيين حيث أنها رياضيه مرموقه رغم صغر سنها كانت وقتها تتأهل لتمثيل بلدها فى بطولة العرب
فتجد أمها جالسه مع أمرأة عجوز دائما ما كانت تكرهها لا تعرف عنها شىء سوى أنها تقوم بتوليد النساء وتثقيب آذان الأطفال وفحص بكارات البنات
وتتسائل ماذا آتى بتلك السيده القبيحه الى هنا ؟؟
تروادها الشكوك ولكن سرعان ما تكذبها
يهبط عليها الصمت والتفكير الى حين يتناهى الى سمعها صوت أمها تقول ’’ يا أبله تعالى هنا عاوزينك بسرعة عشان الداية عاوزة تمشى ‘‘
فكانت أمها دائما تناديها بلفظ أبله وليس بأسمها ولاسيما عقب كل بطوله او قبلها ذلك لانها ترى أن الرياضة خلقت للذكور فقط وليس من حق الآناث أن تمارس هوايتها أو تقرر مصيرها
فهى خلقت للزواج فقط ومن ثم تربية الآبناء أو بمنظور أخر خلقت للرجل
فترد سريعا ’’ ما تمشى طب وأنا مالى ‘‘
فإذا بهما يدخلا الى غرفتها وتطلب منها أن تقوم بخلع ملابسها لكى تسطيع الداية من فحصها فيطمئنوا على بكارتها
أنتبانها الهلع والدايه تنظر الى سروالها ومن ثم تلامس جسدها
فتتلوى فى مكانها وتصرخ وتتفوه فى وجهها بالشتائم ثم تصمت وكأن أصابها الشلل حين وجدت أمها تضحك وتساعدها فى تثبيتها لكى تم عمليه الفحص بجديه
ثم تقول الدايه القبيحه ’’ لا شىء سليمة ‘‘
وقعت الكلمة على آذنها كالصاعق الكهربائى
وكأنها مثل علب التونه يخشون أنتهاء صلاحيتها !
تسوى ملابسها سريعا وتشعر بأنها غير قادرة على النظر الى أحد !
ثم يخفق قلبها بشده وتقوم بتلك الحركات العصبيه اللأراديه وتصرخ
وسريعا تفتح عينها
تهدأ وتنظر للصورة وتهمس لقد سقطتا من عينى
فكان دائما الحديث عن صلابتها وعنادها لأوامرهم السلطويه التى لا تفهمها ورفضها لعادات المجتمع الذى ينظر للمرأة على أنها دمية ليس لها الحق فى اختيار أى شىء بل هو الوحيد الذى له الحق أن يقرر لها ويحركها هنا وهناك
أصبح كل ذلك يشكل هاجس لأمها جعلها تربط بين ذلك العناد وأحتمال حدوث ثقب فى بكارتها فكل هذه الألالم محفورة فى قلبها لا يشعر بها أحد
منقوشه على جدران غرفتها والتى لم تسمح لها بالحلم قط
فصارت حياتها مغطاه بركام فظيع من التوتر والأنفعال

By: Basma Mostafa

Sunday, May 20, 2012

من رسائل القراء 5 Messages from Readers 5

i am in a real problem and i don't know what to do.
i thought about leaving home and start a new live but my father wont leave me.
i just can't live like that any more
can't live normally
act normally
i have a very big future
but if i stayed like that my life will end in a very bad way
he is havig sex with me scinse i was 7 years old
and now i am 23
when my mother find out she tried to kill me as if am the wrong
not he
and now she hates me and want to marry any one just to leave
even before she know all she cares about is me leaving
they get me engaged when i was 17 and he left me at 19
when i got graduated i chose to work in two jobs for 14 hour a day just to stay away from home
but i fall in love with some one and my father knew
so he made me leave my night job
i tried to kill my self like 6 time in my life because of him but for some reason God always save my life
i can't talk to any one coz no one would understand
like for example
couple weeks ago
one of my friends came to visit me at work
they said that we were doing some together
and start to treat me like am a whore
i thought of you coz of what you did
i think you may understand the problem
that am in
i swear am a good person and i am trying to be some one

انا كانت جات عليا فتره صدقت ان انا المشكله
بابا مش بيقبل لا
كذا مره كان هيقعدني من التعليم
علشان قلت لا
واحيانا كان يضربني
ماما عرفت بالصدفه
وساعتها لامتني انا
والله مسكت السكينه
وكانت عايزه تموتني
انا كنت فاكره لما تعرف هتحميني منه
هي محملاني انا الغلط
من ساعت ما اشتغلت
وانا عايزه اسيب البيت
واعيش لوحدي
علشان ابعد عنه
هي شافت
مرتين
وفي المرتين رد فعلها السكينه
المشكله انا مش عارفه اعيش
ومش عارفه اتعامل مع الناس
المجتمع اللي انا فيه ده رغم انهم المفروض ناس مثقفه متخلفين
هو مش هايسيبني
قالي لو سبت البيت
هيبلغ عليا اني سرقت فلوس من البيت
وهربت
ممكن اكون ماشيه في البيت عادي
بيروح شاددني
وانا في ثانوي
كتير كنت بقاوم
كانت بيكتم نفسي لحد ما يغمي عليا
ولما افوق
الاقيني من غير هدوم
وهو بيعمل
ولما دخلت الجامعه
كان ده ثمن انه يدفعلي المصاريف
قلتله هروح اقدم بلاغ
او اروح لاي حد من بتوع حقوق الانسان او حقوق المرأه
وبرضه مهموش
وقالي اخواتك اللي هيتبهدلوا
اذا كان مره قال لهم انه هيسيب البيت
راحت مامتي قالت لاخواتي ان انا السبب
قرفته وخليته عايز يسيبهم
بقولك لما عرفت
كانت عايزة تقتلني
والله مسكت السكينه وجاتلي
وهو اللي مسكها وحاشها
ومره تانيه
كانت من شهرين
لما لقيت مفيش حل
اخدت كل البرشام اللي عندي
وراح قال لها اني اخدت الدوا وهموت نفسي
قالتله سيبها
خلينا نخلص
وهو اللي جه هو واخويا الصغير
وفضلوا معايا لحد ما شربت ميه بملح علشان ارجعهم
هي محملاني انا الغلط
مش هو
هي دي مصيبتي الاكبر
احيانا لما كنت صغيره في ثواني
وقت ما هي اقنعتني اني انا الغلطانه
كنت بقعد افكر
طيب لما كان عندي 7 سنين ايه اللي غلطت فيه
يخليه يعمل كده
انا مش هاممني اللي فات قد ما هاممني ان مستقبلي اللي دفعت كتير علشان ابتديه هينتهي لو فضلت كده
انا مش عايزه اتجوز لانه هو مستني اني اتجوز علشان يكمل
للاخر معايا
انا لسه فيرجن
هو بيعمل كل حاجه معاده انه يدخله
يعني بيعمل من برا او من ورا
حاسه بنار في جسمي
عماله تاكل فيا
عارفه لما تحسي ان كل يوم معاناه
ولا المجهود اللي بعمله علشان اقدر اكمل طبيعي
واشتغل
علشان محدش يحس باللي جوايا
انتي عارفه لو شافني بتكلم مع حد من اخواتي
يبهدلني
ويقولي اني بعمل كده معاهم
الموضوع لما ابتدي
انا مكنتش فاهمه
ايه اللي بيحصل
كنت في ثالثه ابتدائي
ولما فهمت
معرفتش اكلم ماما
وبقيت اتخانق واقاوم
ولما كنت بقاوم
كان بيكتم نفسي لحد ما يغمي عليا
قضيت تقريبا 4 سنين علي الحال ده
لحد ما انا تعبت
لاني جسمي كان بيبوط
و ايديا كل مره كانت تتلوي
وافضل رابطاها
وجسمي يزرق من الضرب
فكرت اقتله كتير
بس النتيجه كانت اني هدخل السجن
عارفه في كام بنت في السجن علشان قتلت جوز امها لما حاول يعتدي عليها
مجرد ما شاهد واحد يقول محصلش
بتبقي جريمه قتل
هو لما يلاقيهم مشغولين
في اي حته
بيحصل كده
احيانا في المطبخ
احيانا في الحمام
اوقات في الطرقه
اللي بيلاقيه
كل لما ببص في وشه بشوف كل مره عمل كده فيا
مش بقدر
بحس كأن في حبل حوالين رقبتي ومش قادره اتنفس
انا وصلت لمرحله مبقتش قادره والله
فضلت مستحمله كتير
انتي عارفه وانا في الكليه كانت اول معرفتي بان امريكا دوله الحريات وانها بتادفع عن حريه الناس وكده كان عندي تقريبا 17 او 18 سنه
ودخلت علي الموقع بتاع السفاره وبعتهلم ايميل حكيت فيه اللي حصلي
كنت فاكره انه كده ممكن حد يساعدني
وانتي تاني مره اتكلم
انا بقالي سنين مستسلمه
كل اللي كنت بعمله بغمض عيني
وادعي انه يخلص بسرعه
ولما يخلص
مش بفكر
في الموضوع
كأنه محصلش
بعمل كده من ساعه ما دخلت الجامعه
لما ببص لامي بحاول افهم
هي ليه بتعاقبني كده
مش بفهم
كانت عايزه تموتني
انا
علشان تكمل حياتها
انا اعترف ان الموضوع عملي عقدة
وبقيت مريضه نفسيه
وفي فتره كان عندي ستكهولوم سندروم
لحد ما شفتها في الفيلم
وعرفت
ان ده اللي عندي
كتير اتخانقت مع ماما بسبب كده

انهارده
بعد ما خلصت شغل
جه علشان ياخدني البيت
واحنا في الطريق لقيته بيقولي
انا عايز اتكلم
قلتله اتكلم
قالي انه زعلان مني لانه شاكك
اني بعمل كده مع حد بره
وانه عايز هو بس اللي يكون في حياتي
يقولي عايز يبقي عشيقي تخيلي
قلتله انت مبتفكرش غير بنصك اللي تحت انا بنتك
انا بجد تعبت
انا خايفه علي اخواتي
وخايفه من الهجوم اللي هتعرضله لو الموضوع اتعرف
ده غير ان اللي شغالة معاهم دماغهم متخلفه
لو إغتصبني تاني هموت نفسي
وارتاح منه ومن قرفه

Aliaa Magda Elmahdy: صاحبة صاحبتي أبوها بيغتصبها برضه 

في كتير زيي

Aliaa Magda Elmahdy: و مامتها لما عرفت طعنتها بالسكينة مرتين برضه

يانهاري
كلهم واحد

Tuesday, May 15, 2012

If you found a bible in your hotel room, write a link to a scientific e-book on a paper and put it with it.


Tuesday, April 24, 2012

أخوات وفاء و كاميليا و عبير

أربع بنات مسيحيات أو ملحدات من خلفية مسيحية أعرف تلاتة منهم شخصيا حبوا ولاد مسلمين أو ملحدين من خلفية إسلامية، واحدة اتحبست في البيت و اتهانت و اتضربت و واحدة اتضربت و راحت المدرسة جسمها مليان كدمات زرقاء و واحدة اتهددت بالحبس في الدير بقية عمرها و واحدة اتجرجرت من شعرها و اتحطت في مستشفي أبو العزائم للطب النفسي و اتعمل لها جلسات كهرباء و خدت أدوية أفقدتها الذاكرة.

Monday, April 23, 2012

"لبس مستفز"

"هل تعلم ان لبس البنات ممكن يكون مستفز بس مش مبرر للتحرش أو انك تاخد مسكة ... علشان في ناس كتير بتمشي على رجلها والبي ام والمرسيدس جنبهم وبيستفزوهم برضه بس مابيفكروش ياخدوا لفة ... وفي ناس جعانة بتعدي على الجزارين ومنظر اللحمة بيستفزهم ومابيفكروش ياخدوا قطمة"
-----------------------------------------------------------------------------------
الكلام ده معناه إن الست أداة إشباع جنسي و لما تكون لابسة ملابس مبينة جسمها تبقي زي الساندوتش اللي بره التلاجة و طبيعي إنه الرجالة يبقوا عاوزين "ياخدوا حتة" بس المفروض يمسكوا نفسهم.

المرأة ليست سلعة

Wednesday, April 18, 2012

الشارع لنانسي

‎"القصة قصة نانسي التي تعرضت لتحرش جنسي في شارع المهراني أمام محل أدوات صحية "طارق سند". لما رفضت نانسي التحرش تعرضت لضرب مبرح في الوجه من المتحرش الذي تواطءآخرين لتهريبه. قامت نانسي بعمل محضر في قسم شرطة الأزبكية برقم 3274/2012 وتم تحويلها لمستشفى الهلال لعمل التقرير الطبي."
http://harassmap.org/reports/view/728

 

قصة حقيقية

Thursday, April 12, 2012

"إذا لم تكن رجلا أبيض مسلم تقطن القاهرة، فلتتحمل الآلام التي ستلاحقك طول حياتك داخل حدود هذا الوطن."
فاطمة إمام: يوميات مصرية سوداء

Wednesday, April 4, 2012

من رسائل القراء 4 Messages from Readers 4

I live in a masculine world, I was sexually abused when I was 4 by my cousin and because Im a girl I cant say anything about it. I couldnt play a sport or learn violin ebcause im a girl, I couldnt get in the career i want which is acting because im a girl, i cant go out because im a girl. my father has the right to search among my things and call me every 15 minute because im a girl, i cant be homosexual because im a girl......alot more because im a girl,,,,,, I HATE BEING A GIRL in a community like this! I hated my body, everytime I walk in the street i hear non sense men ay kalb mashy fel share3 w kaman ana el 3'ltana 3shn bnt w y2olo mahy akeed labsa osyar wla ay 7aga
انا ساعات بنزل بالحجاب لان اهلي بيفرضوه عليا لما بنسافر البلد, بشوف حاجات زبالة و ناس تسمح لنفسها انها تلمسك من غير اي وجه حق و لو اتكلمتي تبقي انتي الغلطانة!

Wednesday, March 28, 2012

من رسائل القراء 3

انا عارف ان في الدنيا حاجات بشعه حصلت لناس بس انا مش عارف اللي انا شوفته وعيشته ده في اسوأ منه انا زي ما قولتلك اننا كنا عايشين ف السعوديه وبابا كان بيعامل ماما و اختي معامله بشعه بجد هوا معرفش كان سلفي ولا ملتحي ولا متشدد اهو حاجه غريبه كده هوا طبعا كان بيمنع ماما او اختي انهم يخرجوا او يعملوا اي حاجه الا باذنه وطبعا كان ملبسهم حجاب ونقاب بالعافيه وممنوع مثلا يحطو مكياج او حاجه من الحاجات ديه حتي جوا البيت كان بيضربهم ساعات لو لقي واحد فيهم مش مغطيه شعرها جوا البيت المهم انتي اكيد عارف او تسمعي عن حاجه اسمها الجماعات وان كل جماعه ليها امير وان الناس اللي في الجماعه لازم تسمع وتنفذ كل اوامرو بابا كان في واحده من الجماعات ديه وليها امير وساعات الامير ده كان بيجي عندنا البيت والامير ده شاف ماما وماما يعني علي قدر كويس من الجمال وشها جميل وجسمها هيا كانت بتحاول تاخد بالها من نفسها رغم البهدله اللي كانت بتشوفها المهم الامير ده شاف ماما انا افتكرت ساعتها ان بابا هيتخانق مع ماما لان حد غريب شافها بس حصل العكس تماما بابا هوا اللي خلي ماما تقابل الامير ده وبعد كده مره في مره بقي يقولها اقلعي الحجاب والنقاب واعملي شعرك وحطي مكياج انا طبعا مش بتكلم علي موضوع انها تقلع الحجاب لاني بصراحه اصلا مش مقتنع بيه انا استغربت علي اللي بابا بيعملوا بيخليها تعمل كده مع الامير ده وغير كده لاء وماما كانت بترفض وكانت فعلن بتضرب ضرب مش طبيعي ويخليها تعمل كده غصب بعنها وبدأ يخليها تلبس قمصان نوم وحاجات قصيره اوي ومفتوحه وشفافه علشان الامير وهيا كانت بترفض بس للاسف مكنتش بتقدر ولا بتستحمل التعذيب وبابا يقولها ده امير الجماعه ليه السمع والطاعه وكل نساء وبنات الجماعه ملك يمينه وانا لما كبرت فهمت يعني ايه ملك يمينه واعتقد انتي عارفه ياعني ايه ملك يمينه لدرجه انا بابا كان بيدخلها للامير قوضه لوحدهم بعد الضرب والتعذيب وطبعا التاني كان برضه كان بيضربها ولما رفضت جدا هدودها انهم هياخدوا اختي ويخلوها مع الامير في بيته وبابا يقولها ده شرف ان اخلي بنتي جاريه عند الامير وانا كنت بحاول ادافع عنهم وكنت بضرب وبتبهدل انا كان ساعتها عندي حوالي 11 12 سنه واختي كان عندها 9 سنين المهم بعد فتره وعذاب ماما قدرت تنفصل عن بابا وروحنا للسفاره و ماما اطلقت من بابا ورجعنا مصر وفضلنا نعزل من مكان لمكان كذا مره وقطعنا اتصلنا مع كل اللي نعرفهم علشان بابا ميعرفش لينا طريق لانو فضل فتره يدور علينا لان زي ما بيقول مينفعش نخرج عن طوعه وحاليا ماما واختي قلعو الحجاب وبدأوا يغيرو لبسهم لان حتي بعد ما رجعنا من السعوديه فضلوا فتره خايفين بس دلوقتي بقوا احسن وانا بجد فخور انهم قدروا يكسروا حاجز الخوف ده وبحاول علي قد ما اقدر اساعدهم بس من فتره كده حصلت حاجه جديده في حياتنا ماما اتعرفت بانسان هو شخص كويس بس المشكله ان الشخص ده مسيحي وماما مسلمه ومخبين الموضوع ومش عارفين يعملو ايه وانا حاسس انا ماما حزينه ونفسي اعمل اي حاجه تخليها مبسوطه واساعدها بس مش عارف اساعدها ازاي وايه الحل في الموقف ده

Saturday, March 17, 2012

من رسائل القراء 1

علياء الجميلة ..
عندي كتير اشياء بدي قلك ياها .. انا حاسة بالوحدة .. وصايبني هاجس من خوفي من عدم نجاح خطتي في الاستقلال .
سئمت حياتي هون .. سئمت كوني عبارة عن ملك خاص بأهلي .. سئمت احساسي بأني عقار وسيقومون بتأجيري لشخص يتملّكني ويفضّ عذريتي لأكون انا احمل صفة : مفتوحة وكأني علبة تونة ولا املك اي مشاعر ولا احاسيس ولا حقوق انسانية .. سئمت كلامهن عن فضيلة الحجاب امامي محاولة بائسة منهم لجعلي اتحجب .

محتاجة احكي مع شخص متلك .. عاش و جرّب و بالتأكيد لديه الكثير ليقوله .

بهيك مجتمع معفن وعنصري يللي اغلاطي بيضاعفوها وبيقوموا بتقليص أغلاط اخي .
انا رح انفجر يا علياء.
أرجوكي بدي احس انو في أمل ..
خبريني انو في أمل ..

اليوم ابي و أخي كانوا يقهقهون بمسخرة عليي .. لانهم يظنون بأني غبية لاني اعمل عملين في آن واحد , احدهما في التنظيف .
قام ابي بالسخرية على احد اقوالي : بأن العمل لا يقيّم الإنسان وبأن العمل من أعظم القيم الشريفة على الإطلاق .

قهقه بقباحة وبعنصرية وهو يقارن بين مفهوم الشرف الزائف الذي يتبنّاه وبين مفهومي للشرف والكرامة .
وقال بلهجة مقززة يا علياء .. دمعت عيناي من تذكّرها الآن :
بأنني اذا قمت بفعل أي غلط سيقصّ لي رقبتي .

اشعر باني لا املك اي قوة تجعلني احتمي من هذا الحقير الوحش .
انا لا اؤمن بإله .. لان صفات الإله الذي كنت اؤمن هي ذاتها صفات هذا الأب المرعب .

اشعر بالضعف واحتاج لبعض الأمل والدعم

لو كان عندك وقت تسمعيني , بليز خبريني .. لاني مليانة حكي .. مليانة سخط .. مليانة غضب من الداخل .. بدي اكتب واكتب بدي اصرخ بدي اتخلص من كل قيودي بدي اطير .. بدي احلّق .. بدي ارجع لعشّي بالوقت اللي بيريحني بدون ما حدا يسألني ليش اتاخرت .. بدي اضحك من كل قلبي .. بدون ما حدا يقلي انتي بنت وطّي صوتك ..

تحياتي لإلك 
وآسفة على الازعاج