Wednesday, December 28, 2011

رسالة من إمرأة مظلومة

علياء تهنئه منى لشجاعتك شجاعتك نحو حريه انا شخصيا اتحرمت منها حتى انها اصبحت حلم بعيد المنال عارفه يا علياء لما انجبت صبيان شكرت ربنا عشان لم انجب فتاة تظلمها التقاليد الباليه كما ظلمتنى انا واقاربى من البنات تخيلى ان الطيور تنعم بالحريه ونحن نساء مصر لا نعرف لتلك الحريه طريق
**** ام العيال
---------------------------------------------------------------------------------
عزيزتي، الطريق للحرية هو الثورة علي تلك التقاليد البالية. لا تدعمي الظلم و تميزي ضد نفسك و غيرك من النساء.

Society's Pressure on Women to Make Them Veil Part II

My name is Reem Abdel Razek and here is my "Hijab" story. When I was ten living in Saudi Arabia I went to the amusement park one day and ran around chasing my younger brother. A Saudi man walked up to my father and said something. I was not able to make out what he was saying but my father's facial expressions changed drastically he looked at me with disgust took me home and on the way he said the man told him you're daughter is causing "fitna" he told me I must wear a veil or else people will consider me a "bad" girl" One day eight years later I was sent an image on face book that shook me to the core and caused a paradigm shift, It was the image of a covered lollipop representing the veil and an uncovered lollipop with flies on it representing women who do not wear it. I looked in the mirror and what I saw might shock people, I saw a human being I did not see a lollipop. I saw a brain I saw feelings, I saw emotions, I saw morals and ethics but "gasp" no lollipop. After critically reading about the veil I decided it was not for me. I was called a whore , lunatic , bitch, I was tortured , I was humiliated , I was kicked out of a family members house.

Monday, December 26, 2011

ضغط المجتمع علي النساء ليتحجبن Society's Pressure on Women to Make Them Veil

اسمى  وفاء
اسكن فى ميت غمر
عمرى 20 سنة
فتحت عينيا على الدنيا لقيت نفسى لابسة الحجاب
طبعا مش بعرف اقلعه الا فى المناسبات
نفسى اقلعه واعيش حريتى لان مش الحجاب اللى هيمنعنى من اى حاجة عاوزة اعملها
الأسم الكامل أو الأول
Basma Lotfy 
أسباب إرتداءكن الحجاب
كنت فاكره انى كده ممكن اغير نظره المجتمع ليه كفتاه متحرره 
أسباب خلعكن للحجاب
مش انا !الحريه !ه
ردود الأفعال علي خلعكن الحجاب
اتهمونى بالجنون, هتروحى النار, ربنا هيخلى شعرك يوقع,  مش مسلمه, مش هجوز, مش هيبقى عندى بركه, و طبعا مش هخش الجنه !!! و هتعلق من شعورى يوم القيامه
أسباب رغبتكن في خلع الحجاب
الحرية !
ه
السن الذي ارتديتن فيه الحجاب
اتنين و عشرون و لمده سنه و نص
ه
I wore the hijab when I was around 11 until I was 14 but I stopped being religious at around 13. I knew the reasons why muslim women wear hijab as I was told in mosque. An example similar to the one my teacher in mosque used to use and one that many muslims use today is "a woman in hijab is like a pearl in its shell, beautiful yet protected." However it wasn't for this reason I wore it, I wore it to keep a promise I made to my parents which was to wear it on my first day of high school which is when your 11 years old here in the UK. I can't think of any other reason right now to why I wore it.

When I was 12/13 years old I remember standing on a prayer matt after I had finished my prayer and deciding from now on I will not follow anything that I hadn't researched myself. I also didn't think the quote I was taught ("a woman in hijab is like a pearl in its shell, beautiful yet protected") was a valid reason to wear a hijab, as it suggests woman are objects excluding the fact that they have feelings, this made me wonder what's the difference between woman in music videos who falunt their body and a woman in hijab since they're both seen as objects.
إسمي آدمـ 20 سنة
بدرس فنون جميلة 
تركت بيت أهلي لتعصبهم في فرض أفكارهم الشخصية عليا
لكني لم أنجو من إختيارهم إسم لي يحمل كل أفكارهم و معتقداتهم و يصرخ بديانة بعينها, لذلك غيرته
كما لم أنجو من تشويههم لجسمي فيما يسمى بـ"الطهارة" بقطع أجزاء من قضيبي, لم أختار ذلك و أراه جرم في حقي و إنتهاك فج في لحريتي,
دي صورتي بما يسمى "الحجاب" تضامنا مع ضحايا الفكر الشرقي
أتعجب لماذا لا يرتدي الرجال "الحجاب" أليس للمرأة شهوه نحوهم هي الأخرى, أنا أرى في نفسي فتنة و أرى في الرجال فتنة على الآخرين.
توقفوا عن رؤية النساء الطرف الوحيد في الجنس و أنهم الشهوة والفتنة,
للأسف نحن في مجتمع من يضع فيه القوانين و الأحكام هم الذكور و سيظلون يعتدون على حرية النساء إذا بقت النساء في منزلها خانعة.
حجبوكي و نقبوكي و خلوكي عورة, جسمك عورة و كمان صوتك عورة.. وئدوكي زمان في التراب و بيوئدوكي الآن في النقاب .. كرهوا عملك و تحرشوا بك و إغتصبوكي و أكلوا تلتين ميراثك و ولم يحتسبوا إسمك في نسب أبنائك, يطلقونكي متى يشاءوا, يتزوجوا عليكي حتى الثلاثة, و يعتبرون عقلك ناقص.. لم يكتفوا بل و تدخلوا في أكثر ما هو شخصي و إعتبروا دورتك الشهرية نجاسة و كمان أعطوا نفسهم الحق أن يضربوكي .. أحــا! 
يستخدمونك في السياسة منظرة و يدّعون بعد كل ذلك بـ"تكريمك" !!! 
أدعوا كل إمرأة و كل فتاة أن تثور .. ثوري ضد هذا المجتمع .. طالبي الرجال بالحجاب ..
طالبي بحقوقك في الزواج .. تحركي أرجوكي ! كل أنثي تبقى صامتة تظلم معها عشرة غيرها .. 
في النهاية أطالب النساء أن تطالب الرجال بالحجاب أو أن تتحرر هي منه .. و أطالب كل من تم التعدي على حرمة جسدها و تشويه أعضائها التناسلية أن ترفع قضية على هؤلاء المجرمين .. حتى إذا لم تسطيعي أخذ حقك إحمي من بعدك.
----------------------------------------------------------------------------------
Last Ramadan, an ikhwani stopped me and my friend in Tahrir square and told us to change the way we dress and two men shouted at me and another friend "البسوا إيشاربات" on our way home after so7our. On Salafi Friday, Salafis didn't let another friend enter the square and said to her "ملابسك غير لائقة". People got another girl off a stage in Tahrir because she was wearing leggings. I hear many comments on my clothes and comments like "هاتتعلقي من شعرك في النار" when I walk down the streets of Egypt. These are just examples of harassment of unveiled women in the street.

Friday, December 23, 2011

نشر ثقافة حقوق الحيوان و ثقافة الإختلاف Spreading the Culture of Animal Rights and the Culture of Difference

إذا كنت/ي نباتي/ة و دخلت/ي مطعم و لم تجد/ي طعام نباتي, اترك/ي ملاحظة مشابهة علي الطاولة قبل مغادرة المكان
If were vegetarian/vegan and went to a restaurant and didn't find vegetarian/vegan food, leave a similar note on the table before leaving

Wednesday, December 21, 2011

Male Dominance and Female Submission

"I screamed under my veil: equality !! Justice !! Freedom !! My echoes were never heard and my only choice was submission. My thoughts , my feelings , my beliefs had no place in a society which gave women no more rights than cattle, a society that considers women no more than the sum of their hymen plus the length of their headscarves .. "
 
 
 
By: Reem Abdel Razek

Sunday, December 11, 2011

يصادف اليوم مرور مائة عام على مولد العبقرى نجيب محفوظ ، أول مصرى يحصل على جائزة ...نوبل فى الأدب عام 1988 .
يذكر أن " نجيب محفوظ " قد أطلق عليه إسم أحد أعلام الطب فى عصره وهو الدكتور نجيب محفوظ الذى قام بتوليد والدته ، ويبدو أن المولود لم يشأ أن يكون أقل شأنا من سميه ، فنبغ فى الكتابة والأدب حتى حاز على أسمى جائزة أدبية فى العالم ، ونال شهرة غير مسبوقة وترجمت أعماله الى العديد من اللغات ، كما أصبح هدفا لتيارات العنف والتكفير الاسلامية التى كفرته وحاولت اغتياله ، بل وحاولت قتله معنويا بعد وفاته فى أغسطس عام 2006 .
مئوية هذا الإنسان العظيم لا يجب أن تمر علينا كغيرها من المئويات والفعاليات التى يقتصر الاحتفال بها على بعض النخبة والأعيان الذين لا يتفاعلون - فى أغلب الأحوال - مع مضامين هذه الفعاليات ويبدون كمن يقوم بأداء واجب أو مهمة من مهام عمله ، فهذا الإنسان جزء أصيل مهم من تاريخنا وتراثنا الوطنى والإنسانى ، ولا ينبغى أن نفرط فيه أو نستسلم للظلاميين وأعداء الحرية الذين يحاولون بكل عزم إغتياله بعد وفاته وبعد أن فشلوا فى المرة الأولى .
هذا الإنسان يستحق أن نعيد تقديمه إلى الجميع وتعريفهم به وبأعماله العظيمة وتشجيعهم على إعادة قراءتها ، خاصة لهؤلاء الذين فى مقتبل أعمارهم ، لا ينبغى أن نستسلم لأعداء الحياة والحرية والإنسانية بأن نهيل التراب على أعلامنا العظماء الذين لن يتكرر وجودهم فى المستقبل ، يكفى أن نذكر أن أول من قدم نجيب محفوظ للأوساط الأدبية واكتشف موهبته وتنبأ بنجاحه هو الناقد والمفكر العلامة سيد قطب الذى تحول فيما بعد ليصبح أحد أهم المنظرين لأفكار تيارات الإسلام السياسى ، أو كما وصفه البعض بأنه تحول من " مفكر " كبير إلى " مكفر كبير " قبل تنفيذ الحكم بإعدامه منتصف ستينيات القرن الماضى .
الإحتفال بمئوية هذا الإنسان العظيم ، هو أبلغ رد على عبد المنعم الشحات وأقرانه الظلاميين الشحاذين الذين يسعون جاهدين لتدمير حضارتنا وتراثنا بإيعاز من أسيادهم وأولياء نعمتهم فى بلاد الحجاز ونجد المحتلة من قبل " آل سعود " و " آل الشيخ " .
لن تطفئوا أنوار الحضارة المصرية العظيمة أيها الشحاذون الغير نبلاء ، يا من فضلتم أن تبيعوا أنفسكم وبلادكم بأبخس الأثمان لأعداء مصر الحقيقيين أعداء الحرية والإنسانية ، نجيب محفوظ باق الى الأبد ، ستخلده أعماله العظيمة ، بينما أنتم سيذكركم التاريخ بخصالكم الوضيعة وأفعالكم الحقيرة ولن تدخلوا التاريخ حتى من أضيق أبوابه ، فقط يكفيكم أن تلقوا فى مزبلته كما الجيف والأنتان .
By: Kareem Amer

Thursday, December 8, 2011

الموقف في أول هذا المقال حدث معي في القاهرة في التحرير في جمعة الدولة المدنية أو جمعة الصوفيين. توجه أحد الأشخاص بالكلام لحبيبي و قال له "أنا مسئول عن تأمين "الحريم" " و طلب منه إرجاعي إلي الخلف لأن الناس كانوا يرقصون في دوائر و قد يخبطوني

A similar situation to that in the beginning of this article happened to me in Tahrir square in Cairo on Civil state or Soufi friday. A man told my boyfriend he is responsible for protecting "harem" and asked him to bring me to the back because people were dancing in circles and might hit me.
صورة واضحة لجريمة التحرش الجنسي الجسدي التي يتعرضن لها النساء "العربيات" يوميا

الصورة من المغرب

A clear photo of the crime of physical sexual harassment that "Arabian" women are subjected to daily


The photo is from Morocco